صحة وترفيه

نصائح مهمة من قبل مكتب الشارقة الصديقة للأطفال “SCFO” للإمهات المرضعات

لسلامة الإطفال من انتقال العدوى

مؤخرا  العالم مشغول بالمرض الذي انتشر على أوسع نطاق في أغلب دول العالم، وكل بلد تأخذ القدر المستطاع من التدابير الوقائية والإحترازية من أجل السيطرة على هذا المرض ومنع تفشيه، حيث تم إطلاق حملة توعية في دولة الإمارات العربية من قبل مكتب الشارقة الصديقة للأطفال “SCFO” حيث تستهدف المستشفيات ومقدمي الرعاية الصحية والأمهات، والتي تنصحهم المنظمة بالإستمرار في الرضاعة الطبيعية للإطفال حتى لو كانت الأمهات مصابة بفيروس كورونا.

ووفقًا لمنظمة الصحة العالمية وبالإضافة إلى منظمات أخرى مثل أكاديمية طب الرضاعة الطبيعية والجمعية الدولية لاستشارات الرضاعة، لم يتم الكشف عن دراسات محددة عن النساء المرضعات المصابات بـافيروس وغيرها من عدوى الفيروسات التاجية عن الفيروس في لبن الثدي وقالت الدكتورة حصة خلفان الغزال، المدير التنفيذي لـ SCFO، أثار تفشي الوباء تم نشر الكثير من المعلومات الخاطئة التي يمكن أن تعرض سلامة الناس ورفاهيتهم للخطر، وبذلك مع الأخذ في عين الإعتبار أهمية الرضاعة الطبيعية لصحة الطفل ونموه ، أطلقت “SCFO” حملة التوعية هذه من أجل تزويد الأمهات وكذلك مقدمي الرعاية الصحية بالمعلومات اللازمة المتعلقة بالرضاعة الطبيعية وحليب الأم وصحة وسلامة الأمهات وأطفالهن، وتعتبر الحملة التي قام بها مكتب الشارقة “SCFO” مدعومة من قبل جمعية الإمارات للصحة العامة “EPHA” وهي جزء من الإجراءات الإحترازية التي تقوم بها الجمعية.

نصائح مهمة من SCFO للإمهات المرضعات إثناء الرضاعة الطبيعية للإطفال

ومن أجل الحفاظ على سلامة الإمهات وسلامة أطفالهن من الإصابة بالفيروس، وحتى الإمهات المصابات بالفيرس تنصحهم جمعية الإمارات للصحة العامة، بالإستمرار في عملية الرضاعة، لكن مع أخذ التدابير والإحتياطات اللازمة من أجل الحفاظ على الإطفال من نقل العدوى و الإصابة، وكشفت الجمعية على فوائد حليب الأم في تقوية المناعة لدى الإطفال في مواجهة الأمراض الإخرى، وأشاد الدكتور سيف درويش أخصائي الطب المجتمعي والمتحدث باسم EPHA ، بجهود SCFO لتصحيح المعلومات الخاطئة التي قد تؤثر سلبًا على الأمهات وأطفالهن، حيث تزداد المسؤوليات المؤسسية مع قيام الدول بكل ما في وسعها لحماية مواطنيها من فايروس كورونا، ومن واجبهم الالتزام وتنفيذ جميع التدابير التي تتخذها حكوماتهم لضمان سلامة ورفاهية مجتمعاتهم، تدعم EPHA هذه الحملة لحماية الأمهات وأطفالهن من الآثار غير المباشرة المحتملة للمرض.

انطلقت الحملة من خلال منصات التواصل الاجتماعي التابعة لـ (SCFO (sharjahbabyfamilyfriendly)، ومن خلال التواصل المباشر مع المستشفيات والمراكز الصحية ومقدمي الرعاية الصحية، حيث تسعى الحملة الإعلامية إلى إرسال رسالة مفادها أنه يجب تعزيز الرضاعة الطبيعية وحمايتها ودعمها أثناء تفشي مرض كورونا (سواء تكون الأم مصابة أم لا) مع الأخذ بالاحتياطات الإحترازية الواجب اتخاذها في مثل هذه الحالات.

أجراءات وقائية للأمهات من أجل الاهتمام بعدم نشر العدوى من خلال قطرات الجهاز التنفسي

يجب على الأم المصابة بـفيروس كورونا أو التي تعاني من أعراض أخرى غير أعراض فيروس كورونا اتخاذ جميع الاحتياطات اللازمة من أجل تجنب نقل الفيروس أو العدوى إلى طفلها الرضيع، ومن هذه الإجراءات التي يجب عليها إتخاذها غسل يديها قبل لمس الرضيع وارتداء قناع الوجه، إذا كان ذلك ممكن أثناء الرضاعة من الثدي.

عند البدء في تعصير حليب الأم بمضخة الثدي اليدوية أو الكهربائية، يجب على الأم غسل يديها قبل لمس أي مضخة أو أجزاء زجاجة واتباع التوصيات من أجل تنظيف المضخة المناسبة بعد كل استخدام، وإذا كان ذلك ممكنًا، فيجب عليها أن تفكر أيضًا في وجود شخص غير مصاب لرعاية وإرضاع حليب الأم المعصر للإطفال.

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق