تقارير

مانشستر سيتي إلى نصف النهائي في محاولة جديدة لتحقيق الحلم

الفيلسوف إلي نصف النهائي في محاولة جديدة لتحقيق الحلم ولماذا التأخير يا سيميوني، في مباراة ماراثونية أخري خلال أيام قليلة.

فبعد موقعة ليفربول الأحد واجه السيتي اليوم أتليتكو مدريد في موقعة صعبة للغاية حيث ظهر الإرهاق علي لاعبي السيتي خلال اللقاء وخاصة الشوط الثاني.. في الشوط الأول سيطر لاعبي السيتي علي الكرة في استمرار لمسلسل لقاء الذهاب.

ولكن سيميوني اليوم لم يلعب دفاع متأخر كلقاء الذهاب حاول تقديم خط الدفاع ليلعب كدفاع متقدم في محاولة بمنع السيتي من التحضير والاستحواذ لكن الحقيقة كان دائماً السيتي مستحوذ.. وكان بيحاول يخترق عن طريق الأطراف خاصه كانسيلو من اليسار وكايل والكر من اليمين لامتلاكهم السرعات في اللعب خلف الاظهرة.

لكن استحواذ السيتي مكنش بالخطوة المطلوبة رغم محاولات محرز وديبروين بعمل تمريرات من العمق لكن هي فرصة واحدة التي نجح فيها السيتي وهي كرة جوندوجان في القائم التي اتنفذت بشكل مثالي .

الشوط الثاني ظهر أتليتكو مدريد بشكل مغاير تماماً اضطر سيميوني إلي الهجوم الكاسح لتعويض فارق الهدف بصراحه سيميوني قدم كرة قدم هجومية رائعه بالفعل اكتسح الملعب بجانب تغيراته التي أثرت بشدة علي سير اللقاء ولم يستطع جوارديولا من مجاراة أتليتكو مدريد.. وعاد إلى الدفاع حتي أن أتليتكو كان يستعيد الكرة الثانية بسهولة وهذه ما كانت تميز السيتي هي سرعة استعادة الكرة.

ولكن في هذا الشوط كان أتليتكو هو الافضل من وجهة نظري تأخر سيميوني في الهجوم كان سيناريو مجهز من المدرب الأرجنتيني هي محاولة عدم استقبال هدف لمدة زمنية من اللقاء.. ثم المبادرة بالهجوم بعد ذلك لكن العيب علي سيميوني أنه مادمتتملك فريق لديه قدرات هجومية بهذه الطريقة كان عليك على الأقل أن تلعب علي المرتدات وتهاجم ولو علي استحياء في لقاء الذهاب ما دمت تستطيع توجيه الضربات.

عموما أستحق السيتي الصعود اليوم علي الرغم من أنها من اقل مبارايات السيتي في الفترة الأخيرة ولكن الإرهاق كان مؤثر بشدة اليوم ديبروين خرج مصاب و والكر مصاب وهناك موقعة ليفربول يوم السبت في كأس الاتحاد.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى