اخبار

كريستيانو رونالدو يغيب عن مواجهة يوفنتوس وبرشلونة القادمة

دوري أبطال أوروبا

نجم يوفنتوس كريستيانو رونالدو يستمر في الغياب عن الملاعب في الوقت الحالي بعد أن ثبتت إصابته بفيروس كورونا أثناء تأدية واجبه الوطني مع منتخب البرتغالي، ويوم الخميس الماضي تم التأكيد على نتائج اختبار إيجابية آخرى.

رونالدو يغيب عن مباراة يوفنتوس وبرشلونة

وتعني نتيجة الاختبار الجديدة فأن نجم اليوفي لن يتحصل على التصريح الخاص بالاتحاد الأوروبي لكرة القدم ، وبالتالي سيستبعد اللاعب من قائمة اليوفي المتوقعة الأسبوع المقبل للمواجهة مع ليونيل ميسي وبرشلونة في الجولة الثانية من دوري أبطال أوروبا.

لقد قارن الكثيرين بين أرقام النجمين وتحدثوا عن التقارب الكبير بين الخصمين مرة أخرى، بعد العديد من المباريات المهمة في الماضي عندما كان كريستيانو في ريال مدريد، لكن علينا حالياً كمشجعين الانتظار حتى مباراة العودة في كامب نو، حتى نتمكن من رؤيتها مرة أخرى يجتمعان على أرضية المعشب الأخضر.

يوفنتوس لم يتأثر كثيراً بغياب نجمه البرتغالي كريستيانو رونالدو، حيث أنك عندما تقارن غياب نجم عن الفريق، فأنك تلاحظ إختلاف وتشعر أن  الفريق ينقصه شيئ، لكن نسبة تأثر اليوفي قليلة جداً تكاد لاتذكر على مستوى الأرقام.

منذ انضمام رونالدو إلى يوفنتوس، لعب 91 مباراة في جميع المسابقات وغاب عن 14، حيث تنخفض نسبة فوز يوفنتوس بشكل طفيف فقط من (67٪) مع رونالدو إلى (64.٪) بدونه، بينما تنخفض نقاطهم في كل مباراة إلى نقطتين من 2.2.

وعلى مستوى التسجيل والأهداف، فإنهم يتلقون الأهداف أكثر بقليل في حال عدم وجود رونالدو في الفريق، وهذا يرتفع إلى هدف واحد في المباراة الواحدة من 0.9، ويشير هذا إلى أنه بدون رونالدو، يحاول اللاعبون الآخرون التعويض بشكل مفرط في الهجوم لتعويض عدم وجوده، مما قد يتسبب ذلك في ترك المساحات في الخلف والتي تستغلها الفرق المنظمة بشكل جيد.

يرتفع متوسط ​​أهداف يوفنتوس في الواقع عند غياب رونالدو

وهناك حقيقة مثيرة للدهشة، يسجل يوفنتوس أكثر في المباريات التي ​​يغيب رونالدو عنها، وتزيد نسبة أهدافهم في المباراة قليلاً من (1.8) إلى (1.9) عندما لا يكون في الفريق.

قد يظن البعض ان إرتفاع سجل التهديف في غياب رونالدو في حال إراحة اللاعب ضد الفرق الضعيفة في البطولات الأخرى، لكن نجد أن أكبر فوز لهم في غياب رونالدو ضد فريق الدرجة الأولى أودينيزي بنتيجة (4-0) في بطولة الكأس.

 فهذا كله يثبت قوة يوفنتوس في العمق، لا سيما في خياراته الأمامية، ويتفوق اليوفي في الزاد البشري والمواهب والإسماء الكبيرة الموجودة لديه على غرار باقي أندية الدوري الإيطالي.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى