اخبار

سبعة أغذية مهمة تمنع تجلط الدم القاتل

الاصابة بتجلطات الدم

تحدث الجلطة الدموية عندما تتحول كتلة من الدم من السائل إلى حالة اتساق شبه صلب أو شبيه بالهلام، على الرغم من أن تجلط الدم عملية حيوية في منع النزيف الزائد أثناء الإصابة، إلا أن بعض أنواع الجلطات الدموية يمكن أن تضر بصحتك الإنسان تمام، كما يعرف أحد هذه الحالات باسم تجلط الأوردة العميقة، أو جلطة دموية يتم احتواؤها بعمق داخل الأوردة، يمكن أن يمنع ذلك تدفق الدم إلى المنطقة المصابة أو حتى الانتقال إلى أجزاء أخرى من الجسم مثل القلب أو الرئتين، والتي يمكن أن تكون مميتة.

أولئك الذين يعانون من حالات مثل السرطان وأمراض القلب ومتلازمة القولون العصبي واضطرابات التخثر الموروثة معرضون بشدة لخطر الإصابة بجلطات الأوردة العميقة، ولكن حتى الأشخاص العاديين قد يكونون عرضة لها، ولهذا السبب من المهم أن تكون متيقظًا، هناك واحدة من أسهل الطرق لمحاولة تقليل خطر الإصابة بجلطة دموية مميتة وذلك بتغيير نظامك الغذائي.

أهم سبع أغذية تمنع تجلط الدم

  • شرب المزيد من الماء

    الجفاف هو أحد أهم العوامل المساهمة في تكوين جلطة دموية عندما لا يكون هناك ما يكفي من الماء للخلط مع دمك، مما يصبح أكثر كثافة ويزيد احتمال تجلطه، على الرغم من أن العلماء الحديثين شككوا في التوصية بشرب 6 أكواب من الماء كل يوم، إلا أن أحدًا لا يجادل في حقيقة أنك تحتاج إلى شرب الكثير من الماء، ومن أفضل المؤشرات لمعرفة ما إذا كان جسمك يحصل على كمية كافية من الماء هو التحقق من لون البول. ويشير البول الأصفر الشفاف أو الفاتح إلى أن الجسم السليم بينما يشير البول الأصفر أو البرتقالي أو البني الداكن إلى أنك لا تحصل على كمية كافية من الماء.

  • تناول الكيوي

    النظام الغذائي الصحي هو ان يكون غني بالفاكهة والخضروات، ليس هناك شك في ذلك، لكن فاكهة الكيوي قوية بشكل خاص عندما يتعلق الأمر بالوقاية من الجلطات الدموية الخطيرة، وفقًا لدراسة أجريت في جامعة أوسلو في النرويج، كان لدى الأشخاص الذين يتناولون 2-3 كيوي في اليوم تنشيطًا منخفضًا للصفائح الدموية، وهي الآلية التي يتم من خلالها تجلط الدم، عند مقارنتها مع أولئك الذين لم يتناولوا شيئًا  لديهم أيضا مستويات أقل من الكوليسترول.

  • أضف التوابل إلى حياتك

    يعد الثوم أحد المكونات الأكثر استخدامًا في الطب القديم، ويستخدمه المصريون لخصائصه التي تؤدي إلى ترقق الدم منذ زمن، ويمكن أن يساعد إضافة الكثير من الثوم في نظامك الغذائي على تقليل خطر الإصابة بجلطات الأوردة العميقة بشكل كبير، كما يطلق البعض على الثوم مصطلح (صيدلية كاملة) لما يحتويه على فائد كثيرة لاحصر لها.

  • التبديل إلى زيت الزيتون البكر

    زيت الزيتون هو أحد الخيارات المهمة التي يجب إضافته الى نظامنا الغذائي، ويعتبر زيت الزيتون أفضل بكثير من الزيوت النباتية، وفقًا للمجلة الأمريكية للتغذية السريرية، ويمكن أن تساعد الفينولات الموجودة في زيت الزيتون في تقليل كثافة بعض المواد في الدم التي تعزز الجلطات وهو مكمل غذائي مهم.

  • إستمتع بالمكسرات والحبوب الكاملة

    المكسرات مفيدة جداً حيث تزود الجسم بالطاقة كما انه اثيت الدراسات ان فيتامين E  وهو مخفف طبيعي للدم، أنه يقلل من خطر الإصابة بجلطات الأوردة العميقة، في الوقت نفسه يمكن أن يمنع المزيد من الجلطات الدموية لأولئك الذين عانوا بالفعل من DVT.

  • التركيز على الأسماك والكتان

    وفقًا للبحث العلمي ، يمكن أن تؤدي إضافة 1.8 جرامًا إضافية من أحماض أوميجا 3 الدهنية في نظامك الغذائي يوميًا إلى زيادة تدفق الدم وتقليل سمك الشرايين بشكل كبير. إن تناول الأطعمة الغنية بالأوميغا 3 لا يساعد فقط على تقليل خطر الإصابة بجلطات الأوردة العميقة ولكن أيضًا من السكتات الدماغية والنوبات القلبية.

  • إشرب عصير أحمر أو عصير عنب

    قد يكون كوب من النبيذ الأحمر في المساء أكثر من مجرد متعهد للضغط، تشير الأبحاث إلى أنه يمكن أن يساعد في منع تطور الجلطات الدموية، وذلك بفضل محتواه العالي من مركبات الفلافونويد. تعمل هذه عن طريق التحكم في إنتاج الصفائح الدموية، وخفض مستويات الفيبرينوجين (عامل تخثر الدم)، وتسريع انحلال الفيبرين (عملية تذيب الجلطات)، يمكن لأولئك الذين لا يتناولون الكحول الحصول على تأثير مماثل عن طريق شرب عصير العنب الأحمر.

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق